Latest News

بيت الاستثمار العالمي "جلوبل" يجمع 1.15مليار دولار أمريكي ويدخل عهداً جديدا

أعلن بيت الاستثمار العالمي "جلوبل" أمس الانتهاء من عملية الاكتتاب في زيادة رأس المال من خلال إصدار شهادات إيداع عالمية تم إيداعها في القائمة الرئيسية لسلطة الإدراج البريطانية وتداولها في بورصة لندن. وقد لاقى هذا الإصدار إقبالاً كبيراً من قبل المستثمرين في المنطقة وأهم العواصم المالية العالمية.

أعلن بيت الاستثمار العالمي "جلوبل" أمس الانتهاء من عملية الاكتتاب في زيادة رأس المال من خلال إصدار شهادات إيداع عالمية تم إيداعها في القائمة الرئيسية لسلطة الإدراج البريطانية وتداولها في بورصة لندن. وقد لاقى هذا الإصدار إقبالاً كبيراً من قبل المستثمرين في المنطقة وأهم العواصم المالية العالمية.

جاء هذا الإعلان خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته الشركة اليوم بحضور السيدة مها خالد الغنيم، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب والتي قالت فيه "دخلت جلوبل عهداً جديداً لتصبح بذلك لاعباً رئيسيا أكبر في منطقة الخليج العربي، الشرق الأوسط وشمال أفريقيا"، مشيرة إلى أنه قد تم جمع 1.15مليار دولار أمريكي وهو مبلغ قد فاق المبلغ المتوقع.

وأضافت الغنيم يعتبر هذا الإصدار الأول من نوعه لشركة كويتية تطرح شهادات إيداع عالمية في بورصة لندن، لهذا إننا سعيدون بالإقبال الكبير الذي شهده هذا الطرح، لافتة في الوقت نفسه إلى أن مستوى الطلب هذا يعكس قوة أعمال جلوبل، بالإضافة إلى مؤشرات النمو الممتازة في قطاع الخدمات المالية وإدارة الأصول في منطقة الخليج العربي ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والتي ستتمكن الشركة من الاستفادة منها عند تشغيل العوائد التي سنحصل عليها من خلال الطرح." وأوضحت أنه ومع إدراج شهادات الإيداع العالمية في بورصة لندن، سيتم بذلك تداول أسهم جلوبل في أربع أسواق مالية هي الكويت والبحرين ودبي بالإضافة إلى بورصة لندن. وسيساهم هذا الإدراج في تطوير نظم الشفافية والحوكمة لدى الشركة لتصل بها إلى المستويات العالمية المطلوبة، بالإضافة إلى فتح المجال أمام الشركات الاستثمارية وكبار المستثمرين العالميين للاستثمار في الشركة.

وذكرت أن القيمة السوقية لجلوبل قد ارتفعت إلى مستويات جديدة وصلت إلى ما يقارب 5مليارات دولار أمريكي كما في 18مايو 2008لتكون بذلك إحدى أكبر الشركات الاستثمارية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. كما دخلت الشركة في قائمة أكبر الشركات الكويتية لتحتل المرتبة السابعة كأكبر شركة مدرجة في سوق الكويت للأوراق المالية، وفي المرتبة 42على مستوى الشركات المدرجة في أسواق دول مجلس التعاون الخليجي. كما ارتفعت القيمة الدفترية من 326فلساً إلى 484فلساً (حسب الميزانية العمومية للشركة في 31مارس 2008).

وأشارت الغنيم إلى أن قرار الحكومة الكويتية بتعديل قانون الضريبة على المستثمر الأجنبي ساهم في هذا الإنجاز والذي تمت الموافقة عليه بداية هذا العام لتكون بذلك جلوبل أول شركة كويتية تستفيد من هذا التعديل، ناصحة الشركات الكويتية المرموقة، وبالأخص تلك التي تتوسع في أعمالها خارج الكويت، أن تحذو حذو جلوبل وتبادر إلى توسيع قاعدة مساهميها لتضم مستثمرين أجانب. ولفتت إلى أن تركيز جلوبل على أسواق إدارة الأصول والخدمات المالية، والتي تزداد توسعاً في منطقة الخليج العربي ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، يفتح أبواباً هائلة من فرص النمو. وستتمكن جلوبل بواسطة هذه الزيادة من الاستفادة من فرص النمو هذه، وذلك من خلال التوسع الجغرافي وتطوير قدرتها على توفير المنتجات الاستثمارية والخدمات المالية المنوعة، وبالتالي ستستطيع الشركة أن تحقق قيمة حقيقية ومهمة للمساهمين. وقالت الغنيم إنه تم تحديد سعر شهادات الإيداع العالمية لتكون 18.75دولاراً أمريكياً لكل شهادة، وتمثل كل شهادة إيداع خمسة أسهم عادية.

يذكر أن مساهمي الشركة قد وافقوا خلال الجمعية العمومية التي عقدت للشركة في 26مارس 2008على زيادة رأس مال الشركة بسعر 930فلساً للسهم الواحد. وبعد عملية بناء سجل الأوامر، حدد السعر النهائي للسهم ب 995فلس كويتي، والذي وافقت عليه الجمعية العمومية العادية والتي عقدت لهذا الغرض يوم الأحد الموافق 18مايو

2008.وأضافت أنه سيتم إيداع الشهادات العالمية في القائمة الرئيسة لسلطة الإدراج البريطانية وتداولها في سوق الأوراق المالية المنظّمة والتابعة لبورصة لندن. وقد تم إصدار النسخة الأخيرة من كتيب الإصدار الخاص يوم الجمعة 16مايو 2008، على أن يبدأ التداول يوم الثلاثاء الموافق 21مايو

تعتزم جلوبل استخدام صافي عوائد الطرح في تمويل النمو والتوسع الجغرافي للشركة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والاستثمار المساعد في الصناديق التي تديرها بينما تستمر في زيادة حجم الأصول تحت إدارتها على المدى القصير والمتوسط.

كما سيستخدم المبلغ في القيام بعمليات استحواذ محددة ومختارة تستهدف مؤسسات تعمل في إدارة الأصول والبنوك التجارية متى ما توفرت الفرصة لمثل هذه العمليات، وذلك لتعزيز تنوع قنوات توزيع المنتجات المالية في منطقة الخليج العربي والأسواق الناشئة الأخرى، بالإضافة إلى أغراض أخرى.

وعن التوسع في أعمال الشركة أكدت الغنيم : "تهدف جلوبل إلى لعب دور رئيسي في الأسواق الرأسمالية التي تعمل بها من خلال طرح خدمات ومنتجات ذات قيمة مضافة. وسوف تعمل جلوبل على تطوير خدماتها ومنتجاتها في الأسواق التي تتواجد بها وبالأخص المملكة العربية السعودية ومصر والإمارات العربية المتحدة. كما ستعمل على التوسع في بلدان أخرى."

يذكر أن قاعدة خدمات جلوبل تمتد عبر منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتنتشر مكاتبها في 16دولة تشمل الكويت والبحرين والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وقطر وسلطنة عمان والمملكة الأردنية الهاشمية وتونس وجمهورية مصر العربية والسودان واليمن وإيران، كما تتواجد في تركيا والهند وباكستان وهونج كونج.

وختمت الغنيم بالقول "يسرني أن أستغل هذه الفرصة للترحيب بالمستثمرين الجدد وأن أؤكد تطلعنا إلى استمرار ازدهار جلوبل وبالتالي تحقيق قيمة حقيقية ومهمة للمساهمين."

سجل الآن واحصل على استشارة مجانية

Partners Carousel